السبت، أكتوبر 09، 2010

حكايا المطر(3)


(1)
مضيت على سكة من حنيني فأمست محطات قلبي ارتحالا
مضيت على الشوق لا أتوانى كما سار قبلي الألوف عجالا
بلغتُ الظما فشوى همتي واستباح زهور الأماني اغتيالا
ذوى روض حسي و غاضت ينابيع نفسي و خارت قواي هزالا
تلفت حولي لعل صريخا يغيث حياتي بدأت النضالا
نظرت أمامي وخلفي و فوقي و تحتي ذهبت يمينا شمالا
أمام الشواهق صحت صرخت فجاء الصدى نحو قلبي مهالا
سكبت الضراعة بين الصخور و ناجيت كالعاشقين التلالا
وقفت بأعلى الذرى هاتفا أستغيث فتاه ندائي و زالا
بكيت على عتبات الكهوف و ثرثرت فيها شهورا طوالا
ترجيت بؤس الثرى و خواء السماء و صمتا يلف الجبالا
و للأفق سحيت دمعي الغزار و لم ألق غيرالسراب استطالا
و ما كان يبدو لروحي شخوصا يصير إذا ما هرعت ظلالا
و لم ألق غير سكون رهيب و حر هجير يفوق احتمالا
و لم يبق غير الضنى يستلذ سقوطي و يوقف هذا الجدالا
و يلقي بظهري لجمر التراب فأرنو إلى الشمس أشكو الرمالا
و غام بعينيَّ رحب الوجود كأن الوجود يقاسي انحلالا
كأن السماوات و الأرض قبري و أضيق من كل قبر مجالا
و رعب يشل خلايا شعوري فيهوي لدرك الجمود اعتلالا
و أذكر أني لمحت غيوما بعمق السماء تسير كسالى
و وحش الردى بارز فوق رأسي و أنيابه قد تبدت نبالا
تصحر حلقي و غارت دموعي و في قعر يأسي فقدت الخيالا
أنا يا إلهي أموت وحيدا و أنت السميع يجيب السؤالا
أعدني إلى دوحة من يقين وأطلق فؤادي و فك العقالا

(2)
أفقت وكان الكرى قدطواني على قطرات الغيوث ثقالا
أفقت على قبلات غزار و برد حبيب يجيش انفعالا
كأن أميرة أسطورة قد همى من هواها أمير وصالا
كأن امبراطورة ولدتني فضجت جميع الدروب احتفالا
كأن سليمان في عرشه والجموع تراصت لديه امتثالا
كآدم حين براه الجليل فشدت إليه الحياة الرحالا
كأن فراديس عدن أباحت لنفحة خلد تمر انسلالا
كأني أفقت بأحضان أمي و ثديا و وجها يفيض ابتهالا
و قلبا يدق كحلم لذيذ و حبا يدغدغ روحي دلالا
و عينين من عالم كالخلود بهيج مطير تسامى جلالا
و ثغرا إذا افتر عن بسمات أرى كائنات الوجود تلالا
أفقت على كرنفال بهيج فيارب ما أعظم الكرنفالا
أفقت على دمدمات الرعود تقاتل عني الهلاك قتالا
فتصعق هذا و تحرق ذاك تنازل أعداء روحي نزالا
و تجلد وحش الردى بسياط من النار و الكهرباء نكالا
فأحسست أني خلود لمعنى يحس بمعنى الخلود اتصالا
و أحسست أني كيان فريد يفوق جمالا و يسمو خصالا
أنا جوهر من وجود كريم تقدس ربي و جل فعالا
وجود لطيف رقيق المعاني و فيه وداد يفوق المقالا
و كم قدظننت الحياة هباء و أني عليها أساوي نعالا
لقد كان قلبي بقاع بئيس شقي تعيس يغص خبالا
أراداللطيف لروحي خلاصا فكان المخاض العسير انتشالا
أراد الحكيم شفاء ضميري ليصبح كالماء عذبا زلالا
رأيت السهول الحقول الجبال الظلال السواقي رأيت الغلالا
تقص حكايا الخلود تناجى تزغرد تزهو و تلهو اغتسالا
و غصن الحياة يميس ائتلاقا و ورد القلوب يميل اختيالا


(3)
إلهي كسوت المكان جمالا و أنت غمرت الزمان جلالا
ألا ساء من قد نساك و خاب الذي يرتجي من سواك النوالا

 

هناك 26 تعليقًا:

  1. السلام عليكم

    كانت المقدمة مقدمة تائه ظمآن جرب كل الحيل حتى ضاقت به السماء والأرض :
    " كأن السماوات و الأرض قبري و أضيق من كل قبر مجالا"
    حتى طلب اليقين من الهادي سبحانه.
    في المقطع الثاني كان نوعا من الانفراج بعد التوجه إلى الهادي سبحانه فكأنه يقظة من نومة أو انتباهة بعد غفلة فبدا الوجود أجمل شكلا.
    البيتين الأخيرين قد لخصا القصيدة كلها ألا بذكر الله تطمئن القلوب.
    أستاذ أحمد دائما بعد الغياب تعود لنا بروائع من الأدب الجميل والشعر الهادف الذي ينفع المسلم في دينه ودنياه.

    بالمناسبة أكون سعيدا لو تقرأ أول قصة لي في مدونة همسات الروح والخاطر، فيهمني رأيك جدا.
    حياك الله

    ردحذف
  2. السلام عليكم
    عودة ميمونة و مؤثرة فى نفس الوقت أخي أحمد ......بكيت حقا يكيت بقرائتي لحكايتك الأخيرة مع المطر " أعدني إلى دوحة من يقين وأطلق فؤادي و فك العقالا" و لا أحسب أن هناك تعبير أدق من هدا أحييك

    و أنتظر منك الأفضل دوما فدربك موصول بالسماء و هتافك ممرفوع للعلي فتباركت خطاك و تكاثرت رؤاك فيعز علينا أن تمنعنا من سماع الحداء من مثل هده الروائع ..
    يا رب أغدق عليه بسيول فيدون لنا حيوات مع المطر و ليس فقط حكايات ..
    فى رعاية الله و حفظه

    ردحذف
  3. السلام عليكم ورحمة الله
    بالفعل اخى احمد الاحظ انتماءك للريف والطبيعة الساحرة
    بالطبع لن ارقى لمستوى ناقد كاستاذ رشيد واحلل الجماليات والمفردات والابجديات بشعرك
    لكن اقول لك انطباعى وببساطة
    حقيقى انت روحك ممزوجة بروعة الخيال
    اغلب مفرداتك اخذتها من سحر الطبيعة وتناقضتها اللى بتاخذنا لعالم اخر استطعت ان تنقلنا لاحساسك بقوة كلماتك واستخدمت مافى الطبيعة من وسائل وادوات لتصل الينا بالمعنى المطلوب باسلوب بارع زهور وظمأ وتلال وصدى وثرى وجبال ورمال ...الخ
    كلها تعبيرات جعلتنى اقف امام شاعر حقيقى متمكن من ادواته

    احييك اخى واشكرك للعودة الطيبة القوية ومادام العيش بالريف تكون هذه نتيجته ياريت تشوف لنا سكن عندكم

    وعلى فكره انا لسه ماحجيت لبيت الله بسبب ظروف صحية بس يمكن يحصل قريبا ان شاء الله
    تحياتى وتقديرى لك

    ردحذف
  4. بسم الله وبعد
    كلمات رائعة وجميلة وساحرة سلمت يداك أخيي في الله
    بارك الله فيك وجزاك خيرا
    أخوك في الله \ أبو مجاهد الرنتيسي

    ردحذف
  5. السلام عليكم

    عودة موفقة اخي احمد لن اتكلم عن الكلمات والمفردات فهي رائعة معبرة عن رحلة انسان تائه منزوع الارادة حينا متململا احيانا و ضائعا بين الوجود احيانا اخرى
    هي حتما قصة كل واحد منا هي حكاية كل انسان
    ولكن والحمد لله الذي خلق لنا نعمة الذكر ونعمة التفكر في الوجود في سحره وجماله
    فاذا الانكسار والالم ينقلبان املا وعشقا وكبرياءا
    اعجبني حقا اسلوبك في استعمال القافية واختيار الصور
    بين الاولى والثانية ترانا نتتجول من القحط والجمود والموت الى الجمال والسحروالحياة
    البيتين الاخيرين جاءا في صيغة مناجاة ونداء
    سبحانك يا الله يا من بيدك ملكوت كل شيء
    يا رب لا تكلنا الى احد غيرك ووفقنا الى ما ترضاه يا رب

    بالتوفيق اخي
    وكن واثقا من ان كلماتك لم تبق حبرا على ورق ولا صورا في الذاكرة بل تغلغلت الى الوجدان مرسخة لرسالة الايمان

    ردحذف
  6. عدت مجدداً

    الحمد لله على عودتك

    عدت اليوم بحلة جديدة تشبه أول حلة رأيتها في ذلك المكان تحمل نفس االعنوان حكايا المطر .. وماروعها من حكايا حين تسطرها بقلمك أستاذي ..

    راااائع جداً ما قرأته لك اليوم وماسبق وقرأته ومالم اقرأه ومنكم نستفيد ..

    و غصن الحياة يميس ائتلاقا و ورد القلوب يميل اختيالا

    دمت بود

    ردحذف
  7. وهكذا نسطر أوجاعنا ومشاعرنا

    كلمات تحمل أطار من الحزن والقسوه

    هـكذا هي الحياه وهذآ مصير كل أنسان
    قلم مبدع وراقي في طرحه

    لك مني كل الود على ما طرحت ..

    يعطيكـِ الف عآآفية

    ردحذف
  8. أستاذي أحمد الشمسان
    ما شاء الله كل مرة حالة ابداع
    اتمنى دائما أن اقتدي بحروفي وأنهل شيئا مما أبدعته خلائج قلبك ووليدة أفكارك النيرة
    دمت ودام قلمك وتقبل مني كل الشكر

    ردحذف
  9. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الفاضل الأستاذ أحمد محمد شمسان

    كلام رائع أخي العزيز
    فقد اشتقنا لك كثيرا فالحمد لله على عودتك
    قرأت النص ولم أشبع منه ثم قررت نسخه وطبعه على ورقة
    لأردده أصدقائي وأقول أتدرون من صاحب النص إنه أخ وفي وصديق عزيز على قلبي تعرفت إليه من خلال التدوين..
    إنه الأستاذ أحمد محمد شمسان من أرض العلماء تعز...

    تقبل خالص الود والاحترام ...

    ردحذف
  10. سلمت الأنامل التي خاطت هاته الرائعة..

    كنت هنا مستمتعا.. فلا تتأخر علينا بالمزيد..

    دمت بود

    ردحذف
  11. ربما لم تعد موجوداً في هذه الأيام

    ولكن إلا أن تعود

    سيظل هذا الواجب ينتظرك أستاذي

    http://abeeronly.blogspot.com/2010/10/blog-post.html

    ردحذف
  12. لو لم نعش في الحزن لما عرفنا قيمة السعادة سعدت بمروري عزيزي تحياتي لك

    ردحذف
  13. أخي العزيز الأستاذ أبو حسام الدين (همسات الروح و الخاطر)

    السلام عليكم و عشراً مباركات

    أشكرك أخي على الوقفة الصادقة التي نستمد منها الدافع لاستمرار النجوى

    ردحذف
  14. الأخت الكريمة الأستاذة إيناس (موقع الفيسبوك)

    السلام عليكم و عشراً مباركات

    أشكرك أختي على الإشارات اللطيفة و الدعاء الرقيق

    كم أنا سعيد بتشجيعكم

    ردحذف
  15. الأخت الفاضلة لولوكات (المدينة الفاضلة - يوتوبيا)

    السلام عليكم و عشراً مباركات

    أشكرك على الوقفة النقدية ، و بالمناسبة حتى نقد النقاد تعبير عن انطباعات شخصية في النهاية

    مرحباً بكِ في ريف العربية السعيدة (الاسم التاريخي لليمن)
    ستجدين في اليمن أريافاً لا زالت كما سلمها آدم لأولاده !!
    و ستجدين القطط الرشيقة البرية و القط الذي فاز بكأس العالم للقطط ، الذي صرح في المؤتمر الصحفي بعد الفوز أنه نمر أصلاً و لكن نتيجة لنحافته الزائدة حسبه العالم قطا!!!

    ليس على المريض حرج

    ردحذف
  16. الأخ الحبيب عميد المجموعة المهندس المنشد الداعية أبو مجاهد الرنتيسي (موقع المنشد أبو مجاهد الرنتيسي)

    لم يكن ينقصك إلا أن تكون منشدا
    مرورك المهيب له كمٌ غير محسوب من المعاني

    أخوك في الله / أحمد

    ردحذف
  17. الأخت الكريمة الأستاذة القديرة / مريم أحمد (موقع الفيسبوك)

    كم يسعدني متابعتك للمدونة و يشجعني
    أنت أول من نقش اسمه على هذه المدونة
    إنها ذكرى لا تنسى

    عقبال الدكتوراه أختي

    ردحذف
  18. االأخت الكريمة الصغيرة الكبيرة/ المورقة عبير (مدونة عبير الربيعي)

    يا عبقاً يملأ خياشيم الروح
    < في ذلك المكان > !!!
    إشارة تدل على رهافة و عمق الحس االشاعري لديكِ ؛ و لا يفهما من لا يعيش النصوص كائنات حية على كوكب الجمال الخالد

    وفقك الله

    ردحذف
  19. الأخ الفاضل و الأستاذ المحترم/ عبدالله أتومنار (مدونة أوكي أمان)

    مرحباً بك مجدداً
    يشرفني كل حرف رسمته هنا
    كما يشرفني مجرد الزيارة
    لا تنسني من مجرد الزيارة كحد أدنى أخي و أستاذي الكبير
    و لولا ظروف مكان عملي لقرأت كل ما تدونه

    ردحذف
  20. أختي الأبية الحرة / حرة من البلاد (حرة من البلاد)

    إن كانت تلك أمنيتك فكم أتمنى أن لا تبخلي عليّ ببصمتك الخاصة
    أنتم الغطاء الذهبي لأوراقنا المتواضعة

    دمتِ حرة من أجل فلسطين

    ردحذف
  21. الأستاذ القدير و المربي الفاضل/ أكرم هندوانة (الثقة كنز)
    أدعو الله أن تكون الآن في الديار المقدسة تفيض صحة و روحانية و تيسير
    حجاً مبروراً وسعياً مشكورا

    ما قلته في تعليقك شجعني كما لم يفعل أحد ذلك من قبل

    ماذا أقول يا رب؟!!

    لا أستطيع الكلام

    ردحذف
  22. أخي العزيز الطالب المثقف / خالد أبجيك (مدونة الفكر الحر)

    حللت أهلاً و نزلت سهلاً
    أعرفك من قبل
    و يسعدني جداً مرورك الرشيق الأنيق
    فلا تبخل بمثله عليّ
    أنتم الأصالة و المعاصرة يا أشقاءنا المغاربة في المغرب الكبير

    ردحذف
  23. عبير

    االلهم اجعله خيراً يا رب
    سمعاً و طاعة
    حاااااااضر

    ردحذف
  24. أخي العزيز الكريم المجهول المعروف

    للمرور الخفي مذاق رائع
    ربما لبعده عن حبائل الأغراض

    ردحذف
  25. نور الهدى12 مارس 2011 4:00 ص

    لتطأطئ الموناليزا رأسها حياء من هذه اللوحة الفنية المتناغمة كسمفونية الناي السحري لموتسار Mozart ...لقد عزفتها أخي أحمد في كوكب الخلود المترامي في بعد من أبعاد نفسي ...فاستقرت ملامحها في تضاريس روحي ....
    ......
    لقد أمطرَتنا هذه الحكايا سحرا أسر الكيان ... فتوضأنا بطهر كلماتها واعتكفنا خشوعا في صومعة معانيها ...حتى ارتقينا لمرحلة التجلي فأشع حرفك ببريق يخبو أمامه كل نور
    .....
    لروحك أنقى أطياب الياسمين
    فقطراتك تساقطت ماءاً زُلَالا
    روت قحط الأمكنة

    ردحذف
  26. إن كان نصي لوحة فتعليقك الرائع إطارها
    لك خالص التحية نور الهدى

    ردحذف

((تبارك اسم ربك ذو الجلال و الإكرام))