السبت، مايو 28، 2011

حمزة الخطيب


لتكن روحك يا (حمزة)
ساعة الصفر
لوطيس الغضب

لتكن روحك يا (حمزة)
الدعوة الجهرية
التي تستثير
كبرياء قريش

لتكن روحك يا (حمزة)
النقرة التي تسترجع
أرشيف الذاكرة

النفخة الثانية
في قيامة العرب

شرارة الحسم
في سماء أرواحهم
المتلبدة بالرفض

الملاك الذي ينفخ
في جنين الوطن

منعطفاً حاسماً
لقوافل المدن
المسافرة نحو ذاتها

القرصة الفاصلة
بين النوم و اليقظة
لجموع تخدرت
بعمائم  التمويه
أمام الطاغية

نور الشعور بالحياة
الواصل للتو
بعد سفر طويل
من سديم  الفطرة

لتكن روحك يا (حمزة)
فاصلة منقوطة
لجملة عادلة
سيكتبها القدر
في سِفْر أشجاننا
قصة أخطبوط
مدّ خراطيمه
ليستجيش النصر
من زوايا القهر
من كهوف الضيم
من شغاف الإحساس
بالكرامة الآدمية
.........
ثم باء بالخسران
و السقوط المدوي
ليمسي دمية
من دمى التاريخ
يلهو عليها
أصدقاؤك الصغار
يا (سيادة الشهيد)!

هناك 16 تعليقًا:

  1. صديقي حمزة سيخلدك التاريخ وقلوبنا لم ولن تكونَ وحيداً فشهداء ثورتنا كانوا بإنتظارك والأن أنت بينهم في جنان الخلد أتمنا أن أكون بينكم قريباً إنتظرني ياصديقي فأنا قادم !

    أمي أبي إخوتي وأخواتي إشتاقوا لك وغداً سنخرج من بيتنا ونتركه وحيداً لنلحق بك ياصديقنا

    علاء - حمص

    ردحذف
  2. الله يرحمك يا اخي وحبيبي وقرة عين اهلك انك الشهيد البطل نقسم لك بالله العلي القدير ان لن ننسى دمائك الطاهرة وسوف نسير على خطاك ان العين لتدمع والقلب ليخشع على فراقك يا حبيبي ارقد ارقد في مكانك في امان فنحن على العهد ماضون

    ردحذف
  3. رائعة الله يعطيك العافية
    لن ننساك يا حمزة.. يا رب وفقنا لننال ممن عذبك وسفك دم هذا الشهيد البطل الصغير الكبير

    على دربك سائرون سيدنا الشهيد - تحية لك من حماة

    ردحذف
  4. بوركت أخي أحمد ...
    لحروفك روح تسري في الكلمات وتحلق في سماء الألم لتمطرنا دهشة ...

    لك الجنة ياحمزة

    رجع الحنين

    ردحذف
  5. الله يرحمه يارب ويجعل مثواه الفردوس الاعلى من الجنة ..

    تسلم اخي على الكلمات وبارك الله فيك ..

    ردحذف
  6. الله يسكنك فسيح جناتة يالله ارحم شهدانا وتقبلهم عندك في عليين اللهم عليك بعلي عفاش وبشار الدموي وكل متكبر جبار

    ردحذف
  7. نور الهدى29 مايو 2011 2:43 م

    حمزة ....

    مذ كان الظلم مضغة في رحم الطغاة ... كانت الكرامة فجرا يكسر الظلمات ... و كانت الشهادة حياة لأمثالك من الأباة ...

    انحناء قلب لروحك صغيري ...فرؤياك استثارت المدمع ... وفتحت الجراح ...
    لقد كُنتَ أنانا المتألم ...
    أنانا المهدور الكرامة ...
    جثتة أمتنا المنكل بها ...

    لقد ألجَمت رؤياك القلم ... حتى فرت منه الأبجدية ... وأصابه الصمت المطبق ...

    لك جنات عدن ...حمزة

    أخي أحمد

    مذ كان الغيم علقة في رحم السماء ...كانت حروفك روحا تنفخ في الكلمات ...

    أنغام مطر على راحتيك ...

    ردحذف
  8. الفتى الرائع / علاء الحمصي
    كثر الله من أمثالك أيها الصديق الوفي

    ردحذف
  9. الأخوان غير المعرفين من سوريا

    شرفتمونا بالمرور
    ونسأل الله الحرية و الكرامة لسوريا لتعود بجانب مصر قائدتين للعرب في مشروعهم الحضاري الخاص

    ردحذف
  10. الأخت / رجع الحنين
    شكراً على المرور و التعليق اللطيف

    ردحذف
  11. الأخت / وجع البنفسج
    شكراً على المرور و على التعليق

    ردحذف
  12. الأخت / نور الهدى

    شكراً لهذا النص البديع

    ردحذف
  13. الأخ / غير المعرف
    شكراً على و المرور و نسأل الله الإجابة

    ردحذف
  14. تلك الايام العجلى نحو المستقبل
    هي تلك الايام لكل يد فيها معول
    سنن ترسمها أيدي الله بايدينا
    لا تتبدل.
    فاركن للحاضر يا هذا لا تتخيل
    لاتتخيل في لحظات من ظمئك ان تجد الماء
    لا تتطلع في الآفاق كأنك أبله
    مثل الحكماء
    لاتهتم لاوجاع الناس من الفقراء
    واذا ظلموا لاتتخيل أن تنصرهم
    فهم الغوغاء
    كما يعرفهم أهل العصر من العظماء
    واذا لمست قلبك نظرات البؤس باعينهم
    لاتتخيل............
    ان ترميك دواهي الدهر بعلتهم
    ابدا..ابدا لاتتخيل
    لاتحرج اسيادك يا هذا
    فالمصلحة العليا اولى من تلك الاشياء
    وأركن للحاضر واعمل ما تمليه عليك ظروفك
    واصبر صبر الذلة واسكت ان صدقت تلك الانباء
    ستؤدي الايام مهمتها لا تتعجل.
    عاملهم بوفاء
    فهم الاتقى وهم الانقى وهم الارقى ..
    لكن .. تلك الايام كما تبدو ..
    ماذا نفعل؟!!
    اعلن عجزك.
    وابسط تحت موائدهم كفيك
    فلعلك تجمع ما يغنيك
    او تبني تحت سمائهم الدنيا ما يرضيك
    والايام كما تعرفها فأعمل .. وأعمل..
    آن اوانك ان تتخيل.
    لكن لا تنسى ........
    ستؤدي الايام مهمتها ..
    لن تنتظرك..............
    وستسمع السنة العظمة تستجديك
    لتستجديها ثمن دماء الفقراء .. الضعفاء ..الغوغاء..او العملاء اوالخونة.!!!
    مهما كانوا لن تعرفهم
    لن تفهمهم
    فالمصلحة العليا تستوجب ان لا تسمعهم.
    وستمضي قافلة الشهداء الى عليين
    وستدفنكم تحت الطين
    فالايام كما نعرفها
    سنن اجرتها ايدي الله على ايدينا
    لاتتبدل.

    ردحذف

((تبارك اسم ربك ذو الجلال و الإكرام))