السبت، مارس 12، 2011

تسونامي الفرح المؤجل

لكل ذاك الحنين

المتوتر على ساحة الروح

شكلٌ آخر من التجلي

وجودٌ يحدّد لانهاياتهِ نبضاتَ فؤاد

خارطة يُتمٍ بين جنبي حُرَّة

أطلت فجأةً من شرفةٍ للعدم

لكل ذاك الغياب الرعيب

على كوكب العشق

نجمةٌ بزغت بما لا يُصدَّق من نور

تدغدغُ أخبيةً

طالما نسجت فيها الخيبات تهاويلها

قبل الشروق المهيب

لكل تلك السنين

التي عشش الحزن في تجاويفها

ضياءٌ تسلل من حُلكة اليأس

هوذا يمنح الخطوات مواضعها السرمدية

لكل تلك المتاهات التي أثقلت ناظريها

حدودٌ رسمت معالمها في شفيف الخيال

هيَذي الآن تلامس أحلامها قيامة فجر

بمسك الأزقة و لون الدماء

و قصة عشق بطعم الخلود

لكل تلك الأغاريد

التي أنعشتها بليل الجراحات

شحرورُها المشرئبُّ على قمة الأمنيات

يجسِّد  - برغم المسافات - أطيافها

على خدِّ صبحٍ فريد

في شرايينها دفين عظيمٌ من الشغف اللا متناهي

هوذا يتحرك الآن

ملء الكيان المفترش أرصفة الياسمين

يُنَوِّهُ عن نفسه ليخرس أكذوبة الموت

و فزّاعة المستحيل

لمعادلة العشق مدٌ و جزر

مدٌ هناك و جزرٌ هنا

مدٌ هنا و جزر هناك

لمعادلة العشق مدٌ و جزر

بين المتوسط و بحر العرب

توترٌ وسط ماء الهوى

تماوجٌ للأنا المتفاقم

انتكاءٌ لحزن المرافئ طول الشرايين و الأوردة

مهرجان مختلف على ناعم من رمال المدى

غزلٌ شبكيٌّ لشواطئ تغسل فيها المنى الفاتنات

قاماتها الساحرة

لكل ذاك الرحيل المتوغل في وجع الخوف

عودةٌ مدوية

لقاءٌ فائضٌ بغزير الدم والدمع والنوروالنار

تسونامي فرح السنين المؤجل




هناك 13 تعليقًا:

  1. هل التسونامي يقترب حقا فيلبس رداء الفرح
    أجدك هنا مزجت بين تلك الظاهرة الطبيعية وبين الأحوال الحالية السياسية، فجاء مفهوم التسونامي هو ثورة الشعوب..

    حياك الله أستاذ أحمد.

    ردحذف
  2. الأستاذ الحبيب / أبو حسام الدين

    لعل الأرض غضبت لأن المجتمع الدولي لم يُلقِ بالاً لقتل العرب بالغاز السام و الطائرات الحربية لأنهم وجدوا في أنفسهم الجدارة بخطبة ملكة جمال القيم (الحرية)

    ردحذف
  3. ايناس نور13 مارس 2011 12:55 ص

    عندما نتجرع واقعا مثل واقعنا بصدق و اخلاص و تضحية ترتبط الحوادث في كنهنا بخيوط رفيعة شفافة لا يفرق بينها سوى التسميات لأن معانيها متماثلة تماثل الأصل بالصورة ... تسمعنا نبضات الحدث خطابات تفوق ما تسمعه لغيرنا بالاف الأشواط تكلمنا تقول لنا إن جبل أحد يحس بكم إن بحري يفيض لأجلكم مثل ما فاض منكم من أرواح لتتزعزع بلادتهم بضع الخطوات ....
    كنت بارعا استاذي بهذه القراءة الواقعية للحدث
    و مثلما الوضع فى اضطراب جاءت تعابيرك على غير التوقعات .. أنهكت مخيلتي لكني مع الانهاك استمتعت
    أحييييييييييك

    ردحذف
  4. ايناس نور13 مارس 2011 12:56 ص

    حياك الله و يباك

    ردحذف
  5. الأخت الكريمة / إيناس نور

    عادت تعليقاتك الثرية المثرية أخيراً
    لك الشكر على ذلك

    ردحذف
  6. هي الثورة بزخمها وقوتها وعدم توقعها قد أحدثت واقعا جديدا وبدأت تجتاح البلاد كما تسونامي
    ولكنه تسونامي جلب النور وبصيص الامل بعد اعوام الدل والظلمة.
    سطرت لنا أروع الكلمات وأصدقها
    دمت بخير
    تحياتي

    ردحذف
  7. الأخت الكريمة/ حرة من البلاد
    هي الثورة حقاً
    لقد كان لجرح فلسطبن دور في انفجار هذه الثورات و اندلاع هذا التسونامي الذي يدك معاقل القهر المزمن من جذوره الضاربة في لاشعورنا العربي

    ردحذف
  8. لا أعلم إن كان هذا تسونامي نايما فينا أم أن كنا نايمين فيه لا أعلم إن كان يسكننا أم أننا كنا نسكنه لكنه جاء بعد انتظار ليحررنا من سكوننا ومن صمتنا

    جاء ليعلمنا معنى ألحرية والامل

    كلماتك أخي كعادتها صرخة حياة ونفخة حرية

    تحياتي

    ردحذف
  9. تسونامي الفرح
    عجيب أن يكون للفرح تسونامي
    ولكن الشعوب التي حرمت من الفرح طويلا
    تستحق للفرح تسونامي
    أطيب تحية

    ردحذف
  10. مزج رائع بين ما يحدث في أرضنا هذه الأيام
    ولعله تسونامي العزة التي نامت في كهوف الظلام عمراً ،، لكن ماردها استيقظ أخيراً
    وصرخ فدوت صرخاته تهز الدنيا
    الآن !! ومن جديد
    سنُعلِم العالم من نكون

    ردحذف
  11. الأخت الكريمة /مريم أحمد
    أعجبني تعبيرك عن شعورنا بالرغبة و الفرحة للانعتاق تحياتي لك و لرواد الثورة العربية في سيدي بوزيد و كل الخضراء

    ردحذف
  12. الأخت الكريمة / أحلام
    لقد توصلت بنفسك لسبب هذا التوصيف .. ربما لشعورنا المشترك بذات القهر و لونه و شكله و كل مآسيه

    ردحذف
  13. الأخت الكريمة / آلاء سرور
    نعم إنها كهوف الظلام
    أطربني كثيراً السطر الأخير من تعليقك و ذلك لأني أستشعر هذه الرغبة فائقة الوصف في جمهرة كبيرة من الأحرار العرب من المحيط إلى الخليج
    قررنا أن نعيش أحراراً بعد أن شبعنا كل أصناف الذل و الهوان و السخرية من الأمم

    ردحذف

((تبارك اسم ربك ذو الجلال و الإكرام))